الثلاثاء, نوفمبر 12, 2019

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة ، فترة المراهقة هي أخطر مراحل الإنسان العمرية ففيها تحدث عدة تغيرات نفسية وجسمانية للإنسان تجعله يتغير تماما عن المرحلة السابقة لحياته والبعض يعتبر المراهقة بالجسر بين مرحلتين من مراحل الإنسان في عمرة وهي مرحلة انتقالية يتحول فيها الإنسان من حياة الطفولة وما يعتريها من أمور إلى مرحلة الشباب والنضج وما فيها من تغيرات بدنية ونفسية أن مرحلة الطفولة تؤثر كثيرا على الإنسان وتعتبر مرحلة تأسيس لحياته اللاحقة وكل ما يتشكل في وجدان المرء وعقلة في تلك المرحلة يكون حجر الأساس لشخصيته المستقبلية ، أنها مرحلة الاكتشاف المبكر للحياة من حول المرء والناس والإحساس بالذات والتخلي عن مساعدة الأخرين ، وعدم الاحتياج لهم.

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

التغيرات النفسية في مرحلة المراهقة

أما عن التغيرات النفسية المصاحبة لمرحلة المراهقة فإنها تكون طبيعية نظرا للتغير الحادث في بنية الجسم وما يعتري الجسم من تغيرات فسيولوجية وقد يلحظ الأبوان التغير في فكر المرء ونفسيته وما يترتب عليها من تغيير شخصيته مثل الرغبة الأكيدة عند المراهق في أسلوب التعامل معه من الطفل إلى الناضج الراشد وانه يريد أن يفهم الأخرون انه كبر ولم يعد الطفل كما كان بالأمس دائما يقول لنفسه وللأخرين أنا كبرت ليلحظوا هذا الأمر عنده وما يقترن بذلك من الغضب الشديد وسرعة الانفعال تجاه أي من المواقف التي قد تشعره أن الأخرين مازالوا ينظرون اليه انه صغير ، مع تقلب المزاج والحماس الشديد الذي يأخذه عند عمل أي شيء لأنه يريد أن يوضح لغيره انه يستطيع فعل أي شيء دون أن يساعده احد ، وقد لا يفهم الأخرون طبيعته النفسية المتغيرة والتغيرات الحادثة في عقلة وبدنه فيضطر المراهق إلى الانعزالية وحب البعد عن الأخرين .

نصائح للآباء أثناء التغيرات النفسية للمراهق

إن التغيرات النفسية الحادثة للمراهق في تلك المرحلة العمرية الشديدة الخطورة اذا لم ينتبه لها الإباء تدفع دائما المراهق باتجاه نمو المشاعر العاطفية بداخله وحدوث التوترات بسببها والقلق الذي يعتريه من دخول مرحلة جديدة من حياته لا يعرفها كما أن المراهق بالأمس كان طفلا يحتاج إلى أبوية في كل شيء في طعامه وشرابه وملبسه وحياته وعلاجه ، لا يعرف شيء عن المجتمع المحيط ولم يتعرف عليه من قبل واذا به فجأة يجد نفسه في الوسط المجتمع الغريب الذي يحاول أن يكتشفه سريعا ويتفاعل معه فيصبح دائما متقلب المزاج حاد الانفعال يحاول السيطرة على أفكار ورغبات لم يشعر بها من قبل وفي نفس الوقت يريد تحقيقها ولا يعرف سبيلا لذلك.

لذلك يشعر دائما بالقلق والتوتر الشديد وهذا ما يفسر سر انفعالات الإنسان في هذه المرحلة العمرية من حياته ، وقد تظهر ميول الإنسان في هذه المرحلة قد تكون أدبية أو فنية أو غيرها يحاول أن يخرجها من داخله إلى العالم المحيط كنوع من إثبات الذات وتحقيق الرغبات والأماني بداخله ، ومن أكثر التغيرات النفسية التي يتعرض لها الإنسان في مرحلة المراهقة انه يميل بطريقة ما إلى الطرف الأخر ويحتاج اليه ، فبالأمس كانت نظرة المراهق للطرف الأخر مجرد أنهم أطفال يلعبون مع بعضهم دون الشعور باي رغبات داخلية تجاه بعضهم البعض ولكن مع التطورات الحادثة في عواطفه ونفسيته اصبح اكثر ميولا إلى الطرف الأخر يسعى لبناء نوع من العلاقات معه وغالبا ما تكون علاقات عاطفية كمشاعر الحب التي تطرأ عليه .

وهنا تصبح لديه مشكلة أخرى هي بين ما يبث في داخله من عادات وتقاليد البيئة والمجتمع وما يصح وما لا يصح وبين الأفكار الجديدة والعواطف والرغبات الملحة في التنفيس عنها وفتح المجال بحرية نحوها، هذا من أكثر التقلبات النفسية التي تحدث بداخله والصراع النفسي القائم داخل نفس المراهق تدفعه إلى التمرد أحيانا والاستسلام أحيانا والعزلة غالبا.

اقرأ للمزيد : معلومات هامة يجب أن تعرفها عن ابنك في مرحلة المراهقة

اقرأ أيضًا : 8 نصائح مهمة للتعامل مع الطفل حديث الولادة

Tags: , , ,

Related Article