السبت, أكتوبر 19, 2019

الحجامة المبزغة أو الدامية أو الرطبة 

الحجامة الرطبة

الحجامة الرطبة

الحجامة الرطبة أو الدامية أو المبزغة وهي التي كان يستخدمها الرسول صلى الله عليه وسلم وهي أولى أنواع الحجامة لدلالة الحديث على ذلك في قوله شرطة محجم .

دليل الحجامة الرطبة أو الدامية أو المبزغة :-

عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله : ” إن كان في شيء مما يصنعون خير ففي بزغة حجام ” .

كيفيتها :-

هذا النوع أكثر أنواع الحجامة شيوعا وانتشارا وأكثر نفعا .

وهي التي كانت سائدة في عصر النبوة والصحابة .

طريقة هذا النوع هي أن توضع الكاسات فوق الجلد ثم ينتظر حتى يظهر للجلد نتوءا ، ثم يشرط هذا النتوء وتوضع الكاسات ثانية عليه بعد تشريطه بعد تفريغها من الهواء لشفط الدم المحمل بالأخلاط إلى خارج سطح الجلد .

استخداماتها :-

وهذا النوع له عدة استخدامات منها :

أن تكون علاجية :

وهذا النوع من الحجامة يستخدم في أي وقت ولا يلتزم من كان يتحجم علاجيا بوقت معين ، إلا أن تتبع أوقات الأفضلية لأنها تكون أشد نفعاً.

يقول الزهراوي ” فإن دعت الحاجة إلى الحجامة من قبل مرض، أو قبل العادة استعملناها في كل وقت، في أول الشهر وفي آخره، وفي وسطه وفي أي زمان كان ” .

وتعد الحجامة الرطبة الخطوة الثانية للحجامة الجافة .

فبعد ما يسحب الدم المتراكم إلى ظهر الجلد من الداخل باستخدام الكاسات، أو ما يقوم مقامها ، بشرط ، أو بقطع الجلد قطوعا بسيطة لتسريب الدم وتمكينه من الخروج إلى ظهر الجلد في الكاسات المعدة لذلك عن طريق تفريغ الهواء الذي ينتج عنه مص الدم إلى الخارج يسمى الضغط النسبي.

ويعد هذا من نوع الفصادة الموضوعية، وتسمى هذه كما ذكرنا الحجامة بالشرط .

يقول الزهراوي : ” والحجامة تكون على وجهين، أحدهما الحجامة بالشرط وإخراج الدم …” .

ويقول ابن هبل : ” والحجامة قد تكون بشرط، وقد تكون بغير شرط “.

إقرأ أيضاً :-

أسماء الحجامه 

 

Tags: , , , , ,

Related Article