السبت, أكتوبر 19, 2019

الحجامة في الإسلام ، تعتبر الحجامة من وسائل العلاج القديمة التي كانت تستخدم كأحد أنواع الأدوية الطبيعية والتي تستخدم كطب بديل لعلاج الكثير من الأمراض ومن أشهرها علاج الصداع المستديم وعلاج خشونة المفاصل  وكذلك العقم، وتعرف الحجامة في الإسلام كنوع من الأدوية النبوية والتي يتم من خلالها استخدام الكاسات الزجاجية التي تعمل على اخراج الدم الفاسد والذي لا يفيد وجوده الجسم بأي شكل والعمل على سحب السموم التي توجد في كرات الدم الحمراء وخاصة التي لا تقوم بشكل جيد لطرد السموم خارج الجسم عن بالطرق الطبيعية كالبول والعرق، كما أنها  تعمل على تنشيط الدورة الدموية، واليوم نطرق من خلال التقرير التالي بتوضيح الحجامة في الإسلام فمعا لقراءة التقرير في “مفاتيح“.

الحجامة في الإسلام

أنواع الحجامة

النوع الأول: الحجامة الرطبة

وتعد من الطرق التي تساعد الجسم من الدم الفاسد الذي بداخله مخلوطا بالشوائب الدموية ومن ثم كرات الدم الحمراء التالفة التي تصل للدم بأي من الطرق.

النوع الثاني: الحجامة الجافة

وهذا النوع من الحجامة التي لا تعمل على تسريب الدم من خلالها ولكن يتم تغيير ضغط الجسم الخارجي والداخلي.

الفوائد الصحية للحجامة

  • تقوم الحجامة بتقوية المناعة في جسم الإنسان.
  • تساعد على تنظيم هرمونات الفقرة السابعة من الفقرات العنقية.
  • من مميزات الحجامة أنها تعمل على امتصاص الحماض الزائدة لدي الجسم.
  • لها القدرة على تنشيط الغدة النخامية.
  • تقوم الحجامة على تنشيط بعض الأجهزة الحيوية في الجسم مثل أجهزة المخ والسمع والادراك.
  • تعمل الحجامة على زيادة نسبة الكورتيزون الطبيعي في الدم فيكون سببا في إزالة الألم.
  • يعتبر الحجامة من الوسائل التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • تساعد الحجامة على تخفيض نسبة البولينا في الدم.
  • تقوم الحجامة برفع الكوليسترول النافع وخفض الكوليسترول الضار.
  • تعالج الحجامة العديد من الأمراض مثل ألام الظهر، وألام الرقبة، والشلل الكلي، وضعف المناعة، خشونة الركبة.

الحجامة في الإسلام

تعتبر الحجامة من الأدوية الطبية النبوية التي كان تستخدم في علاج العديد من الأمراض وتعتبر دواء لكل داء ولذا عن أنس قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (إن أمثل ما تداويتم به الحجامة) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.

وقال أبي هريرة رضي الله عنه: فال رسول الله صلي الله عليه وسلم (إن كان في شيء مما تداوون به خير ففي الحجامة) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.

وتعتبر الحجامة في الإسلام من الأدوية التي أوضحتها الملائكة لنبي الأمة وقام بفعلها صلي الله عليه وسلم.

الحجامة في الإسلام

ما الأوقات التي يصلح فيها عمل الحجامة؟

تعتبر أنفع الأوقات التي ينفع فيها القيام بعمل الحجامة هي الأيام الأواخر الفردية من الشهور الهجرية كما أرشدنا إليها الرسول صلي الله عليه وسلم وهي اليوم السابع عشر، ويوم التاسع عشر، ويوم الحادي والعشرين.

ما هي أنواع الأطعمة التي يمكن تناولها بعد عمل الحجامة؟

  • البعد عن تناول اللحوم الحمراء وكذلك تناول الحليب وجميع مشتقاته لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد الحجامة.
  • يفضل تناول التمر بعد الجلسة لكي يقوم الجسم بحصوله على الطاقة ويمكن استبداله بماء محلي بالعسل البيض.
  • لابد من الإكثار من تناول الماء لكي يظل الجسم محافظا على رطوبته.
  • يجب الامتناع عن تناول جميع أنواع المشروبات التي يدخل فيها الكافيين مدة لا تقل بأي حال عن مضي 24ساعة بعد جلسة الحجامة.
  • يفضل تناول الأسماك والخضروات والبيض والفواكه.

وفي نهاية حديثنا الذي دار حول الحجامة في الإسلام ولذا ينصح من يعاني من أي مرض القيام بعمل الحجامة لقدرتها على علاج الكثير من الأمراض.

Tags: , ,

Related Article