السبت, أكتوبر 19, 2019

الحجامة في السنة ، الحجامة هي إحدى طرق العلاج المتعارف عليها منذ القدم ، ويتمّ فيها استعمال مجموعة كاسات زجاجيّة مهمتها أن تقوم بسحب الدم الفاسد وغير المفيد للجسم ، والدم الفاسد عبارة كرات الدم الحمراء التي هرمت والشوائب الدمويّة الموجودة في الدمِ ، والتي يتم سحبها في الأوردة داخل جسم الإنسان ، وقد ثبت علميا في العصر الحالي أهميّة الحجامة للإنسان نظرا لما فيها من فوائد متعددة .

الحجامة في السنة

الحجامة في السنة

الحجامة في السنة النبوية :

لقد أخذت من السنّة النبوية الشريفة حيث قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بل وأوصى أمته بها ، فقال ” إن أمثل ما تداويتم به الحجامة ” ، والحجامة من وسائل الطب النبوي والتي لا يعرف قدرها الكثير من الناس الآن ، ولقد كانت الحجامة ابرز طرق التداوي عند القدماء ، فيذكر أن الفراعنة استخدموا الحجامة ، كما استخدمها العرب فيما بعد .

وقد حثنا عليها الرسول عليه الصلاة والسلام ، لما فيها من فوائد صحيّة عديدة للجسم حيث تستخدم في علاج الكثير من الأمراض النفسيّة والجسديّة.

وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الاحاديث التي تحث على التداوي بالحجامة وتذكر فضلها ومنها ما ثبت في سنن أبي داود وابن ماجة من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن كان في شئ مما تداوون به خير ففي الحجامة ” ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أيضا أنه قال ” ما مررت ليلة اسري بي بملأ من الملائكة إلا كلهم يقول لي يا محمد عليك بالحجامة ” .

وأن دل هذا يدل على عظم الحجامة ومكانتها في التداوي وفوائدها الجمة حتى أن الملائكة الكرام يوصون بها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة الاسراء ، وقد احتجم النبي في كثير من مواطن الجسم فثبت عنه أنه احتجم على هامته وبين كتفيه ، والمقصود بالهامة أي على رأسه ، كما ثبت عنه أنه احتجم أيضا على قدمه .

والحجامة يتم بها مداواة الجزء الذي يشعر الانسان فيه بالتعب والمرض ، كما ثبت عن ابن عباس أن له ثلاثة غلمان كلهم تداوو بالحجامة ، كما ان أحد غلمانه أصبح يتقن طب الحجامة ، حتى ثبت في صحيح مسلم من حديث جابر بن عبد الله أن ا مسلمة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم استأذنت النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحجامة ، فأمر صلى الله عليه وسلم أبا طيبة أن يحجمها ، فقال جابر : حسبت أنه قال أي أبو طيبة كان اخاها في الرضاعة ، أو أنه كان غلاما لم يحتلم” .

ولقد أوصت السنة النبوية الشريفة الأمة الإسلامية بالعلاج بالحجامة ، وخاصة فيما قبل سن الاربعين ، فالحجامة تقي الجسم من الاحتقانات والالتهابات والآلام العصبية ، كما انها تقي الانسان من الخمول والكسل الذي يعتريه ، كما انها تعالج سوء الذاكرة وغيرها من العديد من الامراض والمشكلات التي تداوويها .

أفضل أيام الحجامة :

ثبت في السنة النبوية أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في أيام السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر الهجري وارشد أمته إلى ذلك ، فقال صلى الله عليه وسلم ” من احتجم لسبع عشر وتسع عشر وإحدى وعشرين كان شفاء من كل داء .

لا يطلب الحجام مالا :

ويجب أن يقوم بالحجامة من مارسها كثيرا وأصبح ماهرا فيها ، ولا يجوز للحاجم ان يطلب اجرا نظير العمل ، ولكن إذا اعطاه أحد ما فليأخذ ، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطي الحجام دينارا .

اقرأ للمزيد : فوائد الحجامة وحساسية الصدر

اقرأ أيضًا : فوائد الحجامة على الصحة العامة

Tags: , , ,

Related Article

0 Comments

Leave a Comment