السبت, أكتوبر 19, 2019

الحمل والرضاعة ، إن الحمل من أكثر الأمور المفرحة وأيضا المقلقة بالنسبة للمرأة، ذلك لأن كل سيدة تتمنى الحمل لتنجب مولود يشعرها بالأمومة التي تحتاج إليها وتثير سعادتها، ولكن في ذات الوقت كثيرات من النساء تخاف الحمل نتيجة للآلام، والأوجاع التي تشعر بها وتغير حالتها النفسية والصحية أثناء فترة الحمل، ويحدث الحمل بعد انقضاء مدة الدورة الشهرية للمرأة وانقطاع الطمث عنها وهو ما يسمى بفترة الخصوبة.

الحمل والرضاعة

الحمل والرضاعة

كيف تعرف المرأة أنها حامل؟

هناك عدة عوامل تظهر عليها أعراض الحمل ومنها:

  • تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي، وهذه من أولى الإشارات التي تشعر بها المرأة أنك تغير حدث ويأتي هذا نتيجة زيادة إفراز هرمون الأستروجين والذي يقوم بمنع نزول الطمث.
  • تشعر المرأة أنها ترغب بدخول الحمام كثيرا نتيجة التبول ويحدث هذا بسبب كبر حجم الرحم وضغطه على المثانة فتشعر بالرغبة في التبول كثيرا.
  • حب المرأة لبعض الأنواع من الأطعمة ورغبتها الكبيرة في تناولها مع كثرة تواجد رائحتها في أنفها وهو ما يسمى بالوحم.
  • شعور المرأة المستمر بالتعب وأنها منهكة وغير قادرة على القيام بأعمالها المنزلية المعتادة والوخم الذي يسيطر عليها دائما.
  • الشعور الدائم بالغثيان خاصة في الفترات الصباحية.
  • حدوث بعض التغيرات الفسيولوجية في جسد المرأة الحامل نتيجة تكون الجنين في بطنها ومنها كبر حجم الثدي عن المعتاد مع حدوث الانتفاخات والغازات في البطن.
  • من أكثر الأمور التي تتعرف بها المرأة أنها حامل هو اختبار الحمل وهو يفيد في معرفة كون المرأة حامل أم لا.

اقرأ أيضًا : 8 نصائح مهمة للتعامل مع الطفل حديث الولادة

الرضاعة الطبيعية

ومن حكمة الله جل وتعالى، أن جعل الارتباط بين المرأة ووليدها مستمراً بعد فترة الحمل، فجعل من لبن الأم غذاءا صحيا ومتكاملا للطفل يحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي تبني جسمه بناءا صحيا وسليما.

فالرضاعة الطبيعية هي الوسيلة الأنسب في غذاء الطفل بشكل سليم لكونها تحتوي على جميع العناصر الغذائية وتبدأ عملية إرضاع الطفل من الساعة الأولى بعد خروج الجنين من بطنها ويوصى الأطباء الأمهات بالاعتماد على تغذية الطفل بلبنها حتى يكمل الطفل ستة أشهر، ويظهر لبن الأم على أنه سائل لزج يطلق عليه اسم اللبأ يميل إلى اللون الأصفر.

الحمل والرضاعة

قد علمنا ديننا الحنيف أن أفضل وقت للفطام هو عند إتمام الطفل سنتين، ولآن الرضاعة الطبيعية تعمل على حدوث تغيرات فسيولوجية في جسم المرأة حيث تصبح مواعيد الدورة الشهرية عندها غير منتظمة، كما يحدث لبعض السيدات انقطاع نزول الدم عنها طوال مدة الرضاعة، لذلك تشيع بين النساء فكرة أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل، وهذه فكرة خاطئة نظرا لأنّ عملية الخصوبة عندها قد تضعف ولكن لا تنقطع وبالتالي فقد يحدث الحمل أثناء الرضاعة.
اقرأ للمزيد : معلومات هامة يجب أن تعرفها عن ابنك في مرحلة المراهقة

أضرار الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية

قديما قالوا في مدح الرجل ” ما حملته أمه وضعاً ولا أرضعته غيلا “، تخيلي أيتها الأم المرضعة أنك قد تتسببين في ضرر كبير لطفلك دون أن تشعرين، بسبب حملك في فترة إرضاع الطفل وهو ما يسمى بالغيلة نتيجة لعدة أسباب منها:

  • تغير لبن الأم من حيث الطعم فيصبح غير مستساغ ولا يقبله الطفل ويرفضه ويبدأ في الصراخ عند التقام الثدي.
  • الحمل يقلل من كمية اللبن فلا يشبع الطفل.
  • يتغير لبن الأم فسيولوجيا وتقل فائدته الغذائية نظرا لأن الدم يحمل العناصر الغذائية إلى الجنين أكثر من الرضيع.
Tags: , , ,

Related Article

0 Comments

Leave a Comment