الإثنين, أكتوبر 21, 2019

الفوائد الطبية للحجامة

الفوائد الطبية للحجامة

الفوائد الطبية للحجامة

الفوائد الطبية للحجامة ذكرت بصورة واسعة وشاملة  في الطب النبوي .

وكذلك فإن العديد من الكتب الحديثة المتخصصة في مجال الحجامة الطبية والمثبتة بالأبحاث العلمية قد ذكرت أنه توجد فائد طبية للحجامة .

الفوائد الطبية للحجامة :-

تسليك الشرايين والأوردة الدقيقة، وتنشيط الدورة الدموية وتنقيتها وتقويتها، وبالتالي هي وقاية لأكثر من 70٪ من الأمراض التي سببها ضعف الدورة الدموية.

تنشيط وإثارة أماكن ردود الفعل بالجسم للأجهزة الداخلية للجسم، فيزيد انتباه المخ للعضو المصاب ويعطي أوامره المناسبة الأجهزة الجسم لاتخاذ اللازم

امتصاص الشوارد (الخلايا المؤكسدة الفاسدة) والسموم وآثار الأدوية من الجسم التي تتواجد في تجمعات دموية بين الجلد والعضلات وأماكن أخرى.

تسليك مسارات الطاقة «الين واليانغ» والتي تقوم على زيادة حيوية الجسم.

موائمة الناحية النفسية والتوازن النفسي عن طريق الجهاز السمبائي (الإرادي) واللامبائي (اللاإرادي).

تنشيط أجهزة المخ، الحركة، الكلام، السمع، الإدراك ، الذاكرة

تنشيط الغدد، وخاصة النخامية المسؤولة عن عمل الغدد الصماء في الجسم، بالإضافة إلى تنظيم الهرمونات.

تخفيف الضغط على الأعصاب الناتج من احتقان وتضخم الأوعية الدموية والتي كانت سببا في الآلام مثل الصداع.

تابع الفوائد الطبية للحجامة :-

العمل على إزالة التجمعات والأخلاط التي تكون سببا لكثير من الآلام غير المعروفة سببها.

الحماية من الأزمات القلبية، من خلال تخليص الجسم من الأخلاط والدم الزائد والفاسد مما يحمي من انسداد جزئي أو كلي الشريان تاجي أو أكثر، والتي تكون سببا في حدوث الذبحة الصدرية.

ازبادة المناعة لدى الجسم، وذلك بتنشيط نخاع العظم المسؤول عن إنتاج كريات الدم البيضاء، بالإضافة إلى تنشيط الخلايا اللمفاوية، والغدة النيموسبة االصعترية، المسؤولة عن المناعة في

الوقاية من بعض الأمراض الخطيرة من خلال زيادة المناعة والتخلص من كريات الدم الحمراء الشاذة والهرمة، وتخفيض لزوجة الدم إلى المعدل الطبيعي ورفع كفاءة الأجهزة والأعضاء في الجسم المقاومة المرض .

امتصاص التجمعات الدموية لخارج الجسم والتي تقوم بإخراجمادة البروستاجلاندين عند انفجارها لتنبه المخ بوجود مشكلة والإحساس.

امتصاص الأحماض الزائدة في الجسم التي تسبب زيادة في تضخم كريات الدم الحمراء وبالتالي تزيد كثافة الدم، مما يؤدي إلى قصور في الدورة الدموية.

زيادة نسبة الكورتيزون الطبيعي في الجسم.

إثارة وتحفيز المواد المضادة للأكسدة المسببة للسرطان .

تقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم VLDL و LDL ، وترفع من مستوى الكوليسترول النافع في الجسم HDL.

تقلل من نسبة البولينا في الدم.

ترفع نسبة المورفين في الدم والأنسجة مما يؤدي إلى تسكين الألم بطريقة طبيعية .

زيادة قدرة كريات الدم البيضاء على إنتاج مادة «الأنترفيرون بمعدل عشرة أضعاف قدرتها على ذلك قبل الحجامة، وتعتبر هذه المادة البروتينية مضاد قوي للفيروسات وزيادة مناعة الجسم ضد المرض والعدوى، (وكما هو معروف نصنع هذه المادة كيميائية لعلاج مرضى التهاب الكبد الوبائي الفيروسي).

 

إطلع أيضاً …..

حكم إحتجام الصائم .

Tags: , , ,

Related Article

0 Comments

Leave a Comment