طريقة التعامل مع المراهق العدواني ، يعد السلوك العدواني من الأمور الشائعة عند المراهقين، وهو من الأمور المزعجة للأهل وجميع الأشخاص المقربين لهذا الشخص المراهق، الأمر الذي يجعل الأبوين يبحثون كثيرا عن طريقة التعامل مع المراهق العدواني، وكيفية التحدث معه في هذا الأمر، نظرا لأن المراهق العدواني يتميز بتسلطه الدائم وعدم الإنصات للغير وغيره الكثير من التصرفات السيئة، التي تجعل كل من حوله ينفر منه ويتجنب التعامل معه، لذلك سوف نتحدث معكم الآن من خلال مقالنا هذا عن طريقة التعامل مع المراهق العدواني، وأشكال السلوك العدواني لديه، تابعونا بالقراءة.

اقرأ أيضًا: كيف أتعامل مع إبني المراهق الجنسي طريقة التعامل مع المراهق العدواني

مظاهر السلوك العدواني عند المراهق

هناك العديد من المظاهر التي تدل على السلوك العدواني عند المراهق وغضبه الشديد، ومن أهم هذه المظاهر ما يلي:

الإيذاء اللفظي أو البدني

يقصد بالإيذاء اللفظي أن يتعدى على الأشخاص الآخرين بالسب والشتائم، وأحيانا بالضرب والتهجم المباشر.

تكسير الأغراض وتحطيمها

يحدث هذا الأمر عند غضب المراهق الشديد وعجزه أمام حل الموضوع الرئيسي الذي كان سببا في غضبه، مما يجعله يلجأ إلى تكسير الأغراض الموجودة أمامه وتحطيمها.

إبداء الغضب الكاذب

يلجأ المراهق إلى هذا التصرف عندما يدرك أنه يستطيع من خلاله جعل الآخرين يوافقون على رغباته ويسايرونه.

الهروب من المدرسة

يحدث هذا التصرف عندما يشعر المراهق بالضيق والغضب من معلميه ومدرسته، حيث أنهم يجبرونه على إتباع أنظمة المدرسة، مما يلجأ إلى الهروب من المدرسة، ومن الممكن أيضا الهروب من المنزل.

الكذب وتلفيق التهم

يعتبر الكذب من مظاهر السلوك العدواني لدى المراهق، فمن الممكن أن يكذب المراهق ويقوم بتلفيق التهم على الغير، من أجل إيذائهم وأن تبدو صورتهم سيئة.

ويوجد هناك الكثير من الأشكال والمظاهر التي تبدو على السلوك العدواني لدى الشخص المراهق، ولكنها تختلف على حسب طبيعة المراهق وتفكيره.

نُرشح لكم: كيفية التعامل مع خصوصية المراهق طريقة التعامل مع المراهق العدواني

طريقة التعامل مع المراهق العدواني

كي تتمكن من التعامل مع المراهق العدواني، يجب على الأبوين إتباع ما يلي:

  • يجب على الأبوين محاولة فهم الابن المراهق جيدا، وتفهم أحاسيسه وجميع الأفكار التي تدور في ذهنه خلال هذه المرحلة، مع مراعاة التعامل معه بكل هدوء وتروي دون اللجوء إلى القسوة والعدوانية في التعامل.
  • استخدام أسلوب الصبر معه ومناقشته في كافة الأمور التي تضايقه، مع الامتناع عن إصدار الأوامر، لذلك يجب أن يقتنع المراهق باهتمامك به وبكافة متطلباته واحتياجاته، مع مراعاة أن تكون علاقتكما مبنية على الثقة والصداقة أكثر من الأمر والرفض.
  • يجب على الأبوين عدم التدخل في خصوصيات المراهق، وإعطائه جزء كافي من الحرية، مع مراعاة مراقبة تصرفاته وحمايته من المخاطر والمشاكل التي تنتج عن سلوكه العدواني وتصرفاته السيئة.
  • يجب عدم مسايرة الابن وموافقته على طلباته أثناء غضبه وتهوره، حتى لا يتبع هذا الأسلوب بشكل متكرر في حالة رفضكما لمتطلباته، كما لا يجوز استخدام أسلوب القمع والكبت معه بشكل دائم مع غضبه، حتى لا ينتج عنه شعوره بالضعف وفقدان ثقته بنفسه.

العوامل الناتجة عن السلوك العدواني لدى المراهق

هناك العديد من العوامل التي تنتج عن غضب المراهق وسلوكه العدواني، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • عدم قدرته على بناء علاقات اجتماعية جيدة، وعدم اندماجه مع الآخرين.
  • افتعال المشاكل مع الآخرين وتلفيق التهم لهم وانعزاله عنهم.
  • يتأخر المراهق في دراسته، نظرا لعدم تحمله لساعات الدروس أو قيامه بالواجبات المدرسية أو عدم قدرته على الاندماج في مجتمع المدرسة.
  • افتعال المراهق الغضب بشكل مقصود، من أجل الحصول على رغباته.
  • عدم ثقته بنفسه وضعف شخصيته.

وفي ختام موضوعنا الذي تحدثنا به حول طريقة التعامل مع المراهق العدواني، نتمنى الاستفادة منه ومن كافة المعلومات التي وردت أعلى المقال.