السبت, أكتوبر 19, 2019

كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة ، الاكتئاب والعصبية وتقلب المزاج والعناد تظل من المشاكل التي تؤرق وتزعج العديد من الأمهات في مرحلة المراهقة لأبنائهم، لذلك سوف نقدم لهولاء الأمهات كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة وكذلك النصائح التي يجب تقديمها لأبنائك في هذا السن الحرج بالنسبة لهم، تابعونا لنهاية المقال لتتعرفوا على كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة بطرق علمية وصحيحة.

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: كيفية التعامل مع المراهق في المدرسة 

كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة

كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة

يقول المتخصصون في علم النفس أن المخ في هذه المرحلة العمرية بعملية التهذيب العصبي، بهدف إعداد الابن أو الابنة لمرحلة النضج فالمخ في هذه المرحلة يتكون من مليارات الألياف والخلايا العصبية بتغيرات خلال مراحل العمر المختلفة تبدأ من مرحلة الطفولة بتكوين ودوائر ووصلات عصبية ثم مرحلة التهذيب وهي مرحلة المرهقة بالتخلص من أي زوائد ليفية أو خلوية لا يحتاجها المخ فالبتالي لا تؤثر علي سلامة المخ.

وفي البنات بشكل محدد يكون لديها في هذه المرحلة قدرات عقلية كبيرة مثل القدرة على حفظ المعلومات وقدرة فائقة على التذكر، والتفكير الإبتكاري وزيادة القدرة على الانتباه والتأمل والوصول الذاتي إلى كل ما ترغب إليه مما يؤهل المراهق إلى عملية النضج، والدليل على ذلك أن الكثير من البنات يتفوقن على الكثير من الفتيان في هذا العمر والمرحلة، فهي للفتاة مرحلة يمكن لها أن تحقق كل طموحاتها بتشجيع من ألوالدين فهي لها استعداد وذهن حاضر لتحقيق التفوق والامتياز.

كيفية التعامل مع البنت العنيدة

إن مرحلة المراهقة من أخطر مراحل العمر وأهمها على الإطلاق وتحتاج من الإباء والأمهات إلي عناية خاصة ولعل ما يميز هذه المرحلة الهامة من العمر هي محاولة المراهقة أو المراهق جذب انتباه المحيطين بتصرفاتهم بشتى الطرق مثل التميز في الدراسة أو التمثيل أو الشعر والغناء، وإذا لم يستطع المراهق فعل ذلك يقوم بعمل مشاجرات أو بعمل أي شي سئ وخصومات مع الوالدين أو الأخوات ويسمى ذلك في علم التربية بالجنوح يؤدي إلى الانحراف السلوكي.

نصائح هامة للأمهات في كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة

  • يجب في البداية أن تقرئي جيدا حول مرحلة المرهقة من خصائص سوف تحدث لأبنتك أو أبنك ومعرفة طبيعة هذه المرحلة بالتفصيل لكي تستطيعي التعامل مع المراهق أو المراهقة في ضوء ذلك.
  • حاولي عزيزتي الأم التعامل بهدوء مع المراهق فالعصبية لا تجدي دائما معهم فيجب عدم إتباع سياسة الغضب واحذري أن ينفذ صبرك سريعا فيعمل ذلك على ظهور نتائج عكسية للمراهق.
  • يجب أن يتعامل الإباء والأمهات باحترام شديد للمراهق مهما حدث منه أمام إخوته وبعد ذلك يتم معرفة أخطائه وتوجيه وهو بمفرده حتى لا يحرج أمام أخوته ويقل في نظرهم فهذا يسبب مرض نفسي بداخل المراهق.
  • حاولي شغل وقت الفراغ دائما بالمشاركة في الأندية الرياضية وممارسة الهوايات حتى لا يجد المراهق مجالا للانحراف أو معرفة أي أشياء ضارة به.
  • يجب متابعة الأبناء على بعد ومعرفة رفقائهم بالتفصيل حتى لا يقع منهم في رفقة سيئة مما يعمل على تغيير سلوكه للأسوأ.
  • يتوجب على الأم مشاركة أبنتها في أنشطة المنزل حتى تشغل وقت فراغها وتتعامل معها وكأنها صديقتها المقربة تحكي لها كل شي وكأنها كبيرة وقد المسئولية، وتحملها من بعض مسئوليات المنزل وتجعلها تشعر وكأنها ركن أساسي بالمنزل وتأخذ برئيها حتى تشعر الفتاة أو الشاب بقيمته وأهميته بالمنزل وأن له صوت وكلمة معترف بها.

وأخيرا يجب على الإباء والأمهات تقبل هذه المرحلة والعمل على إجتيازها بنجاح من خلال مقالنا كيفية التعامل مع المراهقة العنيدة والعمل بهذه النصائحز

Tags: , , , , , , ,

Related Article

0 Comments

Leave a Comment