السبت, أكتوبر 19, 2019

كيفية التعامل مع خصوصية المراهق ، مرحلة المراهقة من المراحل العمرية الصعبة التي يمر بها الإنسان من خلال مراحل حياته المختلفة لأنها تتسم بحدوث العديد من التغيرات الجسدية والنفسية وتعتبر تغيرا كليا لحياة الشخص وفيها يبدأ المراهق أن تتغير لديه الكثير من المفاهيم ويشعر بأنه لابد أن يمتلك الكثير من الخصوصيات لكن بعض الآباء لا تجيد كيفية التعامل مع خصوصية المراهق حيث أن هذه المرحلة يكون لدي المراهق الرغبة الشديدة في أن يشعر بثقة بنفسه ولذا لا يحب التفتيش من خلفه وخاصة من قبل الآباء حيث أنه يري نفسيه في مرحلة يجب أن يكون مستقل بذاته لأنه وصل لمرحلة النضج ولابد أن يتصرف كالأشخاص الكبار الناضجين ويمكن أن يتحمل المسئولية بشكل كبير ولهذا يجب أن تكون لدي الآباء ألية كيفية التعامل مع خصوصية المراهق ولهذا سنقوم بتوضيح ذلك من خلال تقريرنا التالي:

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد في المدرسة

كيفية التعامل مع خصوصية المراهق

كيفية التعامل مع خصوصية المراهق

يجب أن نعلم جميعا أن مرحلة المراهقة من المراحل التي يكون لدي الشخص الكثير من التغيرات الجسدية والنفسية وكذلك العقلية ولهذا يحتاج بها المراهق الشعور بالاستقلالية وتعتبر خصوصية نوع من أنواع هذا الاستقلال ومن التصرفات التي يستخدمونها للتعبير عن هذا الاستقلال والخصوصية هو قراءة بعض القصص العاطفية، أو التحدث في الهاتف مع أصدقائه المقربين وذلك يكون بعد غلق الغرفة عليه لكي يكون بعيدا عن كل أنواع الازعاج والتوتر ولذا يجب علينا أن نكون مدركين كيفية التعامل مع خصوصية المراهق.

ما المقدار الذي يحتاجه المراهق لهذه الخصوصية؟

يجب أن ندرك جميعا أن الشخص في مرحلة المراهقة يحتاج لقدر ما من الخصوصية ويجب كذلك أن من هذه الخصوصية الضار والنافع ولكي تحل هذه المعادلة الصعبة يجب ان ينشأ بيننا وبين أبنائنا الثقة منذ صغرهم وبها يمكن متابعة جميع تصرفات المراهق دون المساس بشعوره وفي نفس الوقت يكون مقدار من الخصوصية التي يرغبها.

نُرشح لكم: كيفية التعامل مع الطفل العنيد الغيور 

كيفية التعامل مع خصوصية المراهق

كيفية التعامل مع المراهق

  • يجب على الوالدين أن يتحدثوا مع أبنائهم بكل وضوح مع اختيار الكلمات عن التحدث بكل دقة وحذر مع البعد عن السخرية والاستهزاء بهم.
  • عدم التعامل مع المراهق بطريقة تميل للعنف والتوبيخ ولكن لا يجب عند التعامل معهم أن تتسم هذه المعاملة بالهدوء حتى لا يؤدي العديد من المشادات التي تزيد المعاملة سوءا.
  • يجب على الآباء الاستماع الجيد إلى الأبناء لكي تمنحهم الفضفضة معكم بشكل جيد دون أن يلجأ للكذب مه إظهار مشاعر الاهتمام والحرص على سماع ما يقوله.
  • عندما يكون لدي المراهق مشكلة ويبدأ في التحدث مع الآباء يجب الإنصات لهم بشكل جيد والاهتمام بهذه المشكلة والعمل على حلها دون اللجوء للومه ولكن يجب إيجاد حل مناسب لهذه المشكلة بكل هدوء.
  • يعتبر من أكثر الأمور التي تثير المراهق وتجعله غاضبا هو اختراق خصوصياته ولذا يجب احترام هذه الخصوصية كتفتيشه بشكل مستمر ولهذا يجب وللوصل لحل هذه المشكلة يجب غرس الثقة بين الآباء والأبناء.
  • يفضل أن يكونوا الآباء غير مقدين لتصرفات أبنائهم المراهقين من كافة الجوانب ولكن يجب أن نعطيه الفرصة الكافية في خوض التجربة الحياتية والعمل على اكتشاف كل ما فيها مع حدوث بعض الوقفات عند اكتشاف أنه في خطر.
  • يجب توجيه الأبن على أن تكون صداقته جيدة والبعد عن مصاحبة أصدقاء السوء.

وفي نهاية الأمر يجب أن نعرف جميعا أن كيفية التعامل مع خصوصية المراهق تكون بغرس الثقة المتبادلة بين كل من الآباء والأبناء حتى يحصل على خصوصيته وفي نفس الوصل إلى ما يريده الآباء دون جرح مشاعر المراهق.

Tags: , , , , , , ,

Related Article