الإثنين, أكتوبر 21, 2019

كيفية التعامل مع الطفل العنيد الغيور  ، إذا  أختلط العند والعصبية وحب التملك والغيرة عند الطفل يجعل شخصية صعبه من حيث التعامل معه فاالغيرة عند الأطفال ليست مرضاً، بل هي ألم داخلي ومعاناة نتيجة منافسة حقيقية  يريد الفوز فيها ,فضلا عن العناد الذى يجعله يريد السيطرة والأصرار على مايريده ,وتقلق الأم  وتحتار كيف تفعل وتتعامل مع هذا النوع من الأطفال ولذلك سوف نقدم هنا نصائح وتعليمات عن  طرق وأساليب التعامل مع الطفل العنيد الغيور وآيضا .

كيفية التعامل مع الطفل العنيد الغيور

كيفية التعامل مع الطفل العنيد الغيور

أسباب الغيرة والعناد عند الطفل

يرجع أسباب عناد وغيرة الطفل الي عدد من العوامل التى سوف نتناولها وهى :

عوامل اجتماعية و ثقافية:

فعندما تفضل الذكر على الأنثى في المجتمع  يجعل نسبة الغيرة في البنات أكثر منها في البنين. و تفضيل وتشجيع الأذكياء أكثر من قليلي الذكاء أكثر غيرة وعناد.

عوامل فسيولوجية:

إن  معظم الأطفال  ينتابهم شعور بالغيرة من الأخ الذي يولد جديداً ، و ذلك لاعتقادهم أنه  اخد منهم مركزهم المميز، ونقلهم من محور الاهتمام إلى المركز الثاني .

عوامل نفسية:

الخوف من فقدان محبة والدَيهم أو أحدهما سبب رئيسي في الغيرة بين الأخوة، ومن المنطقي أن يحاول الطفل الغيور- بصورة لا شعورية غالباً- إزالة منافسه بالاعتداء عليه، أو بالاستهزاء منه، بمحاولة تحقيره، بالمنافسات،أو بالمشاجرات .

سمات الطفل الغيور العنيد

العدوانية:

من سمات وصفات الغيرة عند الأطفال الضرب أو السب أو التخريب .

الانطوائية:

من أهم سمات الطفل  الغيور الميل إلى الصمت محاوله منه لشعور والديه والتفاتهم اليه.

مظاهر جسمية:

منها فقدان الشهية واصفرار الوجه و نقص الوزن و الشكوى دائما بالتعب والأرهاق وقد يتطور إلى شعور بالقيء والاضطرابات المعوية.

أساليب التعامل مع الطفل العنيد الغيور

أولاً: لابد أن يكون لدى الوالدين من البداية مهارات تربية الأطفال، والتعامل معهم، وما هي احتياجاتهم في كل مرحلة، وكيفية تلبية هذه الاحتياجات، وسواء تم هذا التعلم من كتب تربية الأطفال، أو من خلال دورات تدريبية متخصصة للآباء والأمهات في مهارات التربية والتعامل معهم، وقد أصبحت مثل هذه الدورات متوفرة في كثير من البلاد العربية.
ثانياً: يجب على الوالدين التعامل مع الأطفال بالصبر والهدوء ، والابتعاد عن الشدة والعنف فهذا لا يزيد الطفل إلا عنادا وصعوبة، وعدم محاولة تفضيا طفل عن الأخر فمثلا يميل بعض الأباء والأمهات تفضيل وتشجيع  طفل عمل صواب عن طفل فعل شيئاً خطأ لكن هذا  يزيد الطفل عناد وعصبية وغيرة وكرة للوالدين ولأحد أخويه .

ثالثاً:  التحدث مع الطفل بشكل مستمر عن أسباب منعه من فعل شيء ما او أسباب تشجيع أحد أخوية يمكن تقليل شعور الطفل بالغيرة في حال إظهار الآباء بأنه لا يمكنهم محبة شخص آخر أكثر من حبهم للطفل نفسه، فبهذه الطريقة سوف الغيرة بين الأخوة،
يجب أن يتم توفير وقت خاص لقضائه مع كل طفل على حدة، من خلال التواصل مع كل طفل ومعرفة ما يشعر به .

رابعاً: التظاهر بالحب الدائم والاحتضان من الوالدين لاطفالهم وتخصيص وقت للعب مع الطفل بالالعاب وإذا كان هناك أكثر من طفل احتضانهم جميعاً وآيضا واللعب معهم جميعا .

خامساً: من الأفضل أن نوجه الإرشادات و التنبيهات لكل طفل على حدة لا أمام اخوية.
سادساً : إذا ظهرت علامات الغيرة على الطفل يجب أن يهتموا الوالدين بالأمر فينبغي ألا تجعلوها مصدراً للفكاهة، وينبغي على الوالدين أن يقنعا الطفل بأن الصغير مازال بحاجة إلى العطف والاهتمام والرعاية لبعض الوقت.

اقرأ للمزيد : معلومات هامة يجب أن تعرفها عن ابنك في مرحلة المراهقة

اقرأ أيضًا : 8 نصائح مهمة للتعامل مع الطفل حديث الولادة

Tags: , , ,

Related Article

No Related Article

0 Comments

Leave a Comment